aleman59

منتدى اسلامى خالص
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فديوهات للشيخ حازم
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالخميس فبراير 09, 2017 2:34 pm من طرف Admin

» الشيخ ايمن صيدح
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالخميس فبراير 09, 2017 11:20 am من طرف Admin

» الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالخميس فبراير 09, 2017 11:19 am من طرف Admin

» للعمل بشركة كبري بالدقي 2017
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 12, 2016 4:52 pm من طرف كاميرات مراقبة

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 12, 2016 4:50 pm من طرف كاميرات مراقبة

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2016
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 12, 2016 4:48 pm من طرف كاميرات مراقبة

» المجموعة: دبوس
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» ازووووووووووووووووووووووووووووووو=
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 28, 2016 6:43 pm من طرف Admin

» ازوووووووووووووود
امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 28, 2016 6:39 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
منتدى

شاطر
 

 امرأة أيوب عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 1473
العمر : 59
العمل/الترفيه : كاتب
المزاج : مدمن الاهلى
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

امرأة أيوب عليه السلام Empty
مُساهمةموضوع: امرأة أيوب عليه السلام   امرأة أيوب عليه السلام Icon_minitimeالإثنين مايو 04, 2015 4:19 pm

امرأة أيوب عليه السلام 2013-621





امرأة أيوب عليه السلام
أشار إليها القرآن الكريم مرتين دون أن يذكر اسمها، كلتاهما جاءتا في سياق الحديث عن أيوب النبي عليه الصلاة والسلام، وذُكرت فيهما بصفتها "أهله"، أي زوجته.
قال الله تعالى: ((وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * رْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ )) ( ص 41 – 43 )
وجاءت الآية الثانية في قوله تعالى: (( وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ )) ( الأنبياء 84 )
فمن هي أهله، أو زوجته هذه؟ وما اسمها؟ وما قصتها مع زوجها؟ وكيف كافأها الله تعالى على صبرها وإخلاصها؟
قصص النساء في القرآن : الحلقة 21 - زوجة أيوب (ج.1)
هذه المرأة هي "رحمة" زوجة النبي أيوب عليه السلام، وحفيدة النبي يوسف عليه السلام، وفي اسمها خلاف عند المفسرين، فيُقال أنها "ليا"، بنت يعقوب، ويقال أن اسمها كان "ناعسة"، ويُرجح المفسرون أن اسمها كان "رحمة" أو "رحيمة بنت أفرائيم بن يوسف بن يعقوب"، والله أعلم.
قصص النساء في القرآن : الحلقة 22 - زوجة أيوب (ج.2)
ذكرت رحمة في القرآن ضمناً حيث جاءت قصة أيوب في القرآن الكريم في عدة آيات ومن ذلك قوله تعالى : ((وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )) ( الأنبياء 83 ). وجاء في تفسير القرآن في شرح الآيات التي تحدثت عن أيوب عليه السلام وابتلائه وصبره وكذلك في كتب الأخبار والسير أن رحمة زوجة أيوب كانت وفية مخلصة لزوجها عاشت معه وفية بإخلاص في السراء والضراء وصبرت على فقر ومرض زوجها مدة طويلة ، وقفت بجانبه ولم تتخل عنه لحظة بعد ابتلائه إلى أن أنعم الله تعالى عليه بالشفاء . وأعاد إليه صحته وماله.
قصص النساء في القرآن : الحلقة 23 - زوجة أيوب (ج.3)
وكان الله تعالى قد أنعم على أيوب بنعم كثيرة فبسط عليه في الدنيا فكان يمتلك أراض واسعة بالشام وكان له من أصناف المال كله من الإبل والبقر والغنم والخيل والحمير مالا يكون لرجل أفضل منه في العدة والكثرة وأنعم الله عليه بالمال والولد وأسبغ عليه من الصحة والعافية فكانت النعمة تامة على أيوب .
ولحكمة يعلمها الله وليتعظ الناس ويعتبروا بأن النعمة لا تدوم وليبتلى الله عباده فيعلم الشكور للنعمة والصابر على زوالها وعند الشدة بفقد الولد وزوال الصحة وضياع المال .والفتنة والابتلاء والشدة لا يصبر ولا يقوى على تحملها إلا الرجال المؤمنون .وهذا ما حدث لأيوب الصابر وزوجته الوفية .
فقد زال كل ماله ومات كل أولاده وأصيب بالأمراض فاعتلت صحته وهزل جسمه وظل يعانى من آلام الفقر وعذاب المرض والوحشة فقد أصبح بلا ابن ولا أخ ولا صديق فقد مات أبناؤه وتخلى عنه الأهل والأصدقاء بعد ابتلائه.ولكن زوجته رحمة هي الوحيدة التي وقفت بجانبه بإخلاص وصبر تواسيه وتشد من أزره وتحثه على الصبر وتخفف عنه آلام المرض وترفع من روحه المعنوية وتخدمه وتحمد الله معه وأيوب على ما به من ضر وبلاء لا يقتر عن ذكر الله ، وكانت تسعى للحصول على رزقها ورزق زوجها بكفاحها وعملها وعرق جبينها وكد يمينها وقيل إنها كانت تعمل في أقسى الأعمال وأشقها وفى الأعمال التي لا تناسب مكانتها السابقة ولكن كلها كانت شريفة لا تمس شرفها وكانت تضطرها شدة الحاجة إلى التسول وسؤال الناس وقد ألجأتها شدة الحاجة إلى أن تجذ شعرها وتبيعه للحصول على طعام بثمنه لزوجها .
وكانت رحمة جميلة فتعرضت لمضايقات الكثير وإغرائهم لها بالمال والهدايا الثمينة ولكنها كانت عفيفة شريفة حرة فتردهم في حزم وصرامة .وقد عرض أحد الرجال الأثرياء الأقوياء ممن يتمتعون بنفوذ قوى وجاه وسطوة الزواج على رحمة وتركها لأيوب المبتلى الذي أصبح لا يقوى على الحركة . لكنها صدته بعنف وحزم ورفضت هذا العرض السخي في إباء وشمم ، وفضلت الوفاء على هذا الإغراء ..
هذه الزوجة هي التي أقسم نبي الله أيوب أن يضربها مائة سوط، وإليكم قصتهما:
ابتلى الله تعالى أيوب عليه السلام بأن أرسل إليه نارا اجتاحت أرزاقه وقضت عليه، فلم يهتز إيمانه ويقينه بالله تعالى، بل صبر واحتسب كعبد شكور راض بحكم الله تعالى وبمشيئته، وأصبح مضرب الأمثال في صبره، حتى ليُقال "صبر أيوب".
وزادت عليه المحن بأن ابتلاه الرحمن بالمرض، فهزل جسمه، وشحب لونه، ونزّت جروحه وقروحه، فصبر، وصبرت معه زوجته رحمة مُؤمنة راضية بكل ما يأتي من الله سبحانه...وانفضّ الناس من حوله إلا "رحمة" التي بقيت إلى جانبه تسانده وتداريه.ولما ضاقت بهما أسباب العيش صارت تخدم عند الناس لتُقدّم لقمة العيش لزوجها العليل، وكانت صابرة مُحتسبة. وقالت لزوجها ذات يوم: "ادع الله يا رجل أن يرفع عنك الضر،ويمن عليك بالشفاء"، فقال لها أيوب: "والله يا امرأة إني لأستحي من ربي أن أطلب منه ذلك، وهو العليم الخبير بحالي وبشؤون عباده، ولو شاء لرفع المرض عني..."، ثم كرّرت عليه طلبها مرار، فغضب من إلحاحه، وظن أن إيمانها بالله قد ضعف، وصبرها على نوائب الدهر قد نفد، فأنذرها: إن شفاه اله من مرضه، وأخرجه من محنته، وأعاد إليه صحته وقوته ليضربنّها مائة سوط، وعزم أن لا يأكل من يدها طعام، ولا يذوق شراب، ولا يطلب منها شيئ، حتى يقضي الله أمره.
وبات أيوب عليه السلام وحيد، فتفاقمت آلامه وأوجاعه الجسمية والنفسية، وأصبح وحيدا لا مُؤنس له، فدعا ربه في لحظة ضيق ويأس وضعف، ونادى ربه قائلا: "أني مسّني الضر وأنت أرحم الراحمين"، فاستجاب له ربه وكشف ما به من ضرّ: "وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين"، وأوحى إليه: "اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب".
فاغتسل أيوب بالماء، وشرب كما أمره ربه، فعافاه الله من مرضه، وأعاد له القوة والصحة الجمال، فلما رأته زوجته "رحمة" أنكرته ولم تعرفه، ولكنها حين أقبلت عليه وتحادثا عرفته، وأخذت تبكي لله شكرا له بأن منّ على زوجها بالشفاء، فنظر إليها زوجها معاتبا إياها على إلحاحه، ثم احتار كيف يبرّ بقسمه ويضرب المرأة التي حنت عليه ورعته في مرضه، وصبرت على ابتلائها معه، فأوحى إليه الله تعالى بفتوى يبرّ بها قسمه، فقال له: ((وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ )) ( ص 44 )
وهكذا جازاهما الله تعالى على صبرهما في محنتهم، وأحسن لهما الجزاء، وردّ عليهما المال، ورزق نبيه عليه السلام من البنين مثل ما كان لديه، وذلك مصداق لقوله تعالىSad(وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ )) ( ص 43 )




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aleman59.yoo7.com
 
امرأة أيوب عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aleman59 :: الفئة الأولى :: قصص من القران-
انتقل الى: