aleman59

منتدى اسلامى خالص
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فديوهات للشيخ حازم
الخميس فبراير 09, 2017 2:34 pm من طرف Admin

» الشيخ ايمن صيدح
الخميس فبراير 09, 2017 11:20 am من طرف Admin

» الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الخميس فبراير 09, 2017 11:19 am من طرف Admin

» للعمل بشركة كبري بالدقي 2017
الإثنين ديسمبر 12, 2016 4:52 pm من طرف كاميرات مراقبة

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
الإثنين ديسمبر 12, 2016 4:50 pm من طرف كاميرات مراقبة

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2016
الإثنين ديسمبر 12, 2016 4:48 pm من طرف كاميرات مراقبة

» المجموعة: دبوس
السبت نوفمبر 05, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» ازووووووووووووووووووووووووووووووو=
الأربعاء سبتمبر 28, 2016 6:43 pm من طرف Admin

» ازوووووووووووووود
الأربعاء سبتمبر 28, 2016 6:39 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
منتدى

شاطر | 
 

 حقيقة الزهد فى الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1473
العمر : 59
العمل/الترفيه : كاتب
المزاج : مدمن الاهلى
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة الزهد فى الإسلام   الأحد مايو 17, 2015 10:39 am





حقيقة الزهد فى الإسلام
قال الحكماء عن حقيقة الزهد هو ألا تملك شيئا وإن الزاهد لايملكه شيء ولاتظنن أن كل من يترك مال الدنيا أنه زاهد فإن ترك المال وإظهار التضييق والخشونة في المأكل والملبس سهل علي من أحب المدح بالزهد.

فكم من الرهابين والمرائين تركوا مال الدنيا وروضوا أنفسهم كل يوم علي قدر قليل من القوت واكتفوا من المسكن بأي موضع انفق لهم وكان غرضهم من ذلك أن يعرفهم الناس بالزهد ومدحهم عليه فهم تركوا المال لنيل الجاه ولكن الزهد الحقيقي ليس ترك المال والجاه فقط بل ترك جميع حظوظ النفس من الدنيا وعلامة ذلك إستواء الغني والفقر والذم والمدح والذل والعز لأجل غلبة الأنس بالله عز وجل إذا لم يغلب علي القلب الأنس بالله له إلا أن يخرج عنه حب الدنيا كلية.
وقال الإمام الغزالي رحمة الله: إن الزهد هو أن تترك الدنيا طواعية لعلمك بحقارتها وليس كل نوع من الترك يسمي زهدا لأن الإنسان قد يترك الشيء من باب المروءة والسخاء وحسن الخلق ولايسمي هذا زهدا إنما الزهد يكون في شيء مستحب ومرغوب فيه مع أن الواجبات والمستحبات لا يصلح فيها الزهد ولا الورع أما المحرمات والمكروهات فيصلح فيها الزهد والورع.
والمنهي عنه إنما جمع المال والإستكثار منه بقصد الاكتناز والمفاخره به والتياهي وصرفه في مرضاة الشيطان والغابات الدنيئة أما إدخاره بنية إعفاف النفس والأهل والتوسعة علي الفقراء والإخوان وفعل الخيرات والقربات فإن المرء يثاب عليه بهذا التصرف النبيل لأنه يشجعه بهذا النحو علي فعل الكثير من الطاعات.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aleman59.yoo7.com
 
حقيقة الزهد فى الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aleman59 :: الفئة الأولى :: روحانيـــــــات-
انتقل الى: